الرئيسية المركز الاعلامي الاخبار الهلال الأحمر الفلسطيني بصدد افتتاح" مدرسة الهلال الأحمر لتعليم وتأهيل الصم" في الحادي عشر من الشهر الجاري

الهلال الأحمر الفلسطيني بصدد افتتاح" مدرسة الهلال الأحمر لتعليم وتأهيل الصم" في الحادي عشر من الشهر الجاري

 

 فلسطين رام الله: تعلن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أنها بصدد افتتاح مدرسة الهلال الأحمر الفلسطيني لتأهيل وتعليم الصم، وذلك في يوم الأربعاء المقبل الموافق بتاريخ 11\8\ 2021، الساعة الحادية عشرة صباحاً الكائنة في الطيرة قرب ميدان جورج حبش في رام الله. وسيتم الافتتاح بحضور وزير التربية والتعليم العالي مروان عورتاني، ورئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د.ليلى عنام، وعدد من الشخصيات الاعتبارية من الوزارت والمؤسسات المختلفة. يذكر أن مدرسة الهلال الأحمر لتعليم وتأهيل الصم هي مؤسسة تربوية تهدف الى تعليم الطلاب ذوي الإعاقة السمعية من خلال برامج تعليمية فاعلة، ووسائل وأساليب تربوية حديثة، و تاسست المدرسة، عام 1993 وتعمل تحت ادارة واشراف جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

 

وذكرت سهير بدارنة، مديرة مجمع الخدمات الإنسانية في الجمعية:"خلال مسيرة المدرسة الطويلة في العمل مع الاطفال الصم، تمكنت المدرسة في العام 2008/2009 من تخريج الفوج الاول من طلبة الثانوية العامة، لتكون اول مدرسة للصم على مستوى الوطن تمكنهم من اتمام  مرحلة الثانوية العامة. وقد بلغ عدد خريجي المدرسة 81 خريجا. وقد التحق معظم خريجي المدرسة بالجامعات والمعاهد الفلسطينية، وتخرج عدد منهم، وحصلوا على وظائف في مؤسسات حكومية وأهلية وتستمر المسيرة للمزيد من العطاء والنجاح".

 

وتسعى المدرسة إلى تحقيق بيئة تعليمية فاعلة وآمنة ومنسجمة مع مبادىء التربية المدنية وحقوق الانسان، وتمكن الطلاب ذوي الإعاقة السمعية، وتحقق لهم فرصاً متكافئة في المجتمع، وتسعى الى ادماج الأطفال والشباب ذوي الإعاقة السمعية بمجتمعاتهم، من خلال تخريج أجيال هؤلاء من الطلاب وهم يمتلكون المؤهلات والوعي والكفاءة لتحسين حياتهم وتطويرها، عبر تقديم الخدمات التعليمية والتاهيلية والبرامج الفاعلة والأنشطة المساندة. علماً أن المدرسة تضم الصفوف من الأول الأساسي ولغاية الصف الثاني عشر الادبي، وتعتمد المنهاج المقرر من وزارة التربية والتعليم من خلال تطبيق برنامج الاتصال التام، إضافة إلى الروضة التي تستقبل طلاباً في عمر ثلاث سنوات حتى يتم تهئيتهم لدخول المدرسة.

 

هذا وتم تصميم المبنى الجديد ضمن معايير عالمية، تراعي احتياجات الصم وتحقق بيئة تعليمية فاعلة ومتطورة وبرامج وخدمات جديدة للأطفال وتحديداً في مجال الكشف والتدخل المبكرين للأطفال ذوي الإعاقة السمعية بكافة فئاتهم في بيئة شاملة ودامجة ضمن برنامج ما قبل المدرسي (الروضة).