نسخة تجريبية من الموقع الإلكتروني بحلته الجديدة
الرئيسية » من نحن »

استراتيجية الجمعية

الملخص التنفيذي

إن الخطة الاستراتيجية للجمعية للأعوام (2019-2023) هي ثمرة جهود جماعية لكوادرجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في الوطن والشتات، مستندة  إلى  الدروس المستفادة من استراتيجية 2018، مع التركيز على المرونة وقاعدة متطوعين فاعلة.

وكون جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني جمعية وطنية متميزة، تعمل في ظروف صعبة ومعقدة في مناطق جغرافية مختلفة، وتعاني من وضع سياسي غير مستقر، فإنها تسعى جاهدة لتوسيع مهمتها الإنسانية وتوفير خدمات إنسانية في حالات الطوارئ والكوارث للفئات المستضعفة  في الأرض الفلسطينية المحتلة والشتات.

ومنذ تأسيسها في كانون الأول / ديسمبر 1968، تهتم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بصحة ورفاهية أبناء الشعب الفلسطيني، وغيرهم من المحتاجين في الأرض الفلسطينية المحتلة والشتات، من خلال شبكة المتطوعين الواسعة التي تضم أكثر من 20000 متطوع بالإضافة إلى 4200 موظف في الأرض الفلسطينية المحتلة (الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة) ولبنان وسورية ومصر. وقد اكتسبت الجمعية مكانتها المتميزة من خلال  تقديمها لخدمات إنسانية  عالية الجودة للمستفيدين،  وشمولية تدخلاتها الإنسانية  من توفير مجموعة واسعة من الخدمات الصحية والاجتماعية والثقافية، بالإضافة إلى نشر القيم الإنسانية والمبادئ الأساسية للحركة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر والقانون الدولي الإنساني.

وبناءً على السيناريوهات المتوقعة، ورغم الاحتلال الاسرائيلي المطول للأرض الفلسطينية الذي زاد على خمسين عاماً، وعدم الاستقرار السياسي والأمني، وتأثير تغير المناخ، فإنه من المتوقع أن تتفاقم الأوضاع نتيجة الظروف المتعلقة بالاحتياجات الإنسانية للشعب الفلسطيني. وكذلك توقع زيادة معدلات الفقر والهجرة واللجوء والنزوح الداخلي وتدهور الوضع الصحي والاجتماعي، وزيادة كبيرة في التراخي وانعدام الأمن داخل فلسطين بسبب قمع الإحتلال وتداعياته على الفلسطينيين في الوطن وفي الشتات. الامر الذي يتطلب أكثر من أي وقت مضى الحماية والامتثال لاتفاقيات جنيف المتعلقة  بالقانون الدولي الإنساني في المنطقة.

وستواصل جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني التركيز على الاستجابة الطبية الطارئة، والتأهب للكوارث المحتملة والاستجابة لها ، وتقديم الرعاية الصحية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين في داخل الوطن وخارجه، وإعادة التأهيل الجسدي والصحة  النفسية الإجتماعية للفئات المتضررة، من خلال الموظفين والمتطوعين الأكفاء، والدعوة للحماية ولتطبيق القانون الدولي الإنساني، وتحسين النظم والعمليات التشغيلية. وتعتبر الزيادة في تدهور الوضع الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة وفي مخيمات الشتات، إلى جانب استمرار الأزمة المالية، من التحديات الرئيسية التي تواجه جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني لتنفيذ استراتيجيتها، حيث  أدرجت هدفين استراتيجيين إضافيين ضمن خطتها لتعزيز و زيادة قدرتها في مواجهة كلا التحديين؛ وهما تعزيز شبكة شركائها والتركيز على تطوير قدراتها التنظيمية وتنميتها.

وقد تم تطوير استراتيجية الجمعية  (2019 – 2023) بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية الفلسطينية، وكذلك مع أهداف الاتحاد الدولي  ( S2030 ) لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الأحمر التي ستساهم في تحقيق أهداف وغايات التنمية  المستدامة، بشكل رئيسي في تحديد ومعالجة أولوياتها وأهدافها للسنوات الخمس القادمة ذات الصلة بما يلي: الصحة، مواجهة وإدارة الكوارث، الإدماج الاجتماعي والحماية، تعزيز وتقوية الشراكات، وتنمية وتطوير بنائها المؤسسي.

وستحدد هذه الاستراتيجية عمليات وبرامج ومشاريع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في فلسطين والشتات، مع الأخذ في الاعتبار أن عملية المراقبة سيتم تطبيقها من خلال التقاريرالدورية السنوية ومراجعتها في منتصف المدة.