الرئيسية المركز الاعلامي الاخبار في حديث صحافي أجرته صحيفة الأيام الفلسطينية مع رئيس الجمعية د. يونس الخطيب "الجمعية تنفذ عمليات تطوير كبيرة لمرافقها الطبية في قطاع غزة"

في حديث صحافي أجرته صحيفة الأيام الفلسطينية مع رئيس الجمعية د. يونس الخطيب "الجمعية تنفذ عمليات تطوير كبيرة لمرافقها الطبية في قطاع غزة"

قال رئيس الجمعية د. يونس الخطيب في حديث صحافي اجريَ مع صحيفة "الأيام" الفلسطينية ونشرته في عددها الصادر بتاريخ 19/8/2022، إن الهلال الأحمر الفلسطيني يعمل على تنفيذ عملية تطوير كبيرة فاعلة لمرافقها الطبية والصحية في قطاع غزة، شمل تطوير أقسام جراحة القلب والمناظير وغسيل الكلى والاستقبال والطوارئ، واستقطاب كفاءَات طبية متنوعة. وشملت عملية التطوير التي تجري منذ شهور عدة في مستشفى القدس في مدينة غزة، ومستشفى الأمل في خانيونس، وجميع مراكز الاسعاف والطوارئ في القطاع.

وأضاف: "إن المرافق الطبية التابعة للجمعية في قطاع غزة شهدت خلال الشهور الماضية تقدماً كبيراً على صعيد افتتاح أقسام جديدة متقدمة في مرافق الجمعية، كقسم العناية المركزة الذي تم افتتاحه مؤخراً في مستشفى القدس في غزة، حيث تم تزويده بأحدث الأجهزة الطبية كما تم انشاء اربع غرف عمليات جديدة بنظام الماني وبمعدات وتجهيزات المانية".

يذكر أن المستشفى المذكور أصبح لديه ثماني غرف عمليات، خمس منها للجراحة العامة وواحدة لأمراض النساء والولادة، واثنتان لجراحة القلب مجهزتان بالكامل، وجاري العمل على افتتاح قسم غسيل للكلى بسعة ثمانية كراسي وجار العمل، كذلك، على افتتاح قسم للمناظير وتجهيزه بمعدات جديدة.

وقال د. الخطيب: "إن الجمعية تعمل على تطوير أقسام الطوارئ والاسعاف، وانشاء مركز اتصال مركزي على مستوى قطاع غزة يحاكي ما هو قائم في الضفة الغربية، تتركز مهمته على تنسيق كل العمليات، والتدخل في حالات الكوارث، بما يضمن سرعة الاستجابة وتقديم الخدمات".

وأشار الى أن الاحتلال الاسرائيلي يرفض حتى اللحظة ادخال عدد من الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة والضرورية لقطاع غزة، ومنها الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة والضرورية لقطاع غزة، ومنها أجهزة خاصة بتطوير واصلاح بعض أجهزة المناظير والأشعة التي قدمتها منظمة الصحة العالمية الى الجمعية، وانه أثار هذه القضية مع سفراء وممثلي الاتحاد الأوروبي خلال زيارتهم لقطاع غزة.

وقال الخطيب: "إن الجمعية تهدف الى تحويل مستشفى القدس الى مستشفى تحويلي، بحيث يتم تحويل جزء كبير من الحالات المرضية، التي يتم تحويلها للعلاج خارج القطاع اليه، مما يخفف العبء عن كاحل المواطنين ومن معاناة السفر والتكاليف المادية".

وأشار الى أن العمل جارٍ لتنفيذ خطة تطوير شاملة لمرافق الجمعية في خانيونس، تشمل مدينة الأمل الطبية، التي تضم مستشفى الأمل، ومركزاً لتأهيل الأشخاص ذوي الاعاقة، ومدرسة للصم والبكم، عبر تطوير المراكز والبنية التحتية وعقد ورشات عمل تأهيلية.

وأضاف الخطيب أن الجمعية تعمل على تطوير الأقسام الطبية الموجودة في مستشفى الأمل، ومنها قسم جراحة العيون وقسم العمليات والخدمات الاساسية، ومركز اشعة متطور سيتم تعزيزه بجهاز أشعة رنين مغناطيسي. والعمل جارٍ على تصميم مركز مجتمعي يتبع فرع الجمعية في خانيونس.

وقال: "إن الجمعية عملت مؤخراً على صيانة جميع مراكز الاسعاف الرئيسية والفرعية التابعة لها، وبخاصة في المنطقة الجنوبية لقطاع غزة، وتزويدها بالمعدات الحديثة اللازمة لمعالجة الاصابات الناتجة من الحروب وحوادث السير، اضافة الى تأهيل البنية التحتية".

وأوضح الخطيب أن الجمعية تقدم سنوياً الخدمات الطبية والاسعافية والتأهيلية لمئات آلاف المواطنين على مستوى قطاع غزة، عدا عن ما تقدمه من خدمات دعم نفسي لشريحة واسعة من النساء والأطفال عبر برامجها المختلفة.